تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » لايف ستايل » دليل السفر » رحلة إلى إسبانيا… عناوين جذابة في إشبيلية عاصمة الأندس

رحلة إلى إسبانيا… عناوين جذابة في إشبيلية عاصمة الأندس

إشبيلية هي ثالث أكبر مدينة في إسبانيا وعاصمة منطقة الأندلس، يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها موطن رقص الفلامنكو الكلاسيكي. للراغبين بتعلم هذه الرقصة التقليدية أو مشاهدة أداء المحترفين، فينصح بالتوجه إلى حي تريانا. في السطور الآتية، جولة على أماكن السياحة الشهيرة في إشبيلية.

قصر الكازار الملكي

قصر الكازار الملكي

قصر الكازار الملكي

إلى جانب الكاتدرائية، يعد قصر الكازار الملكي من المعالم المعمارية الرئيسية في إشبيلية. بدأ العمل في مجمع القصور الكبير هذا في القرن العاشر، عندما بنى الأمويون قلعة مغاربية ملحقة بأسوار المدينة الرومانية، ولكن لم يتم بناء أول قصر ملكي في الموقع حتى القرن الثاني عشر، على يد الحاكم آنذاك. استمرت الإضافات والتجديدات بشكل متقطع حتى القرن التاسع عشر، مما أدى إلى ظهور هيكل يعرض مزيجًا من الهندسة المعمارية المغاربية وعصر النهضة. الطوابق العليا من الكازار هي مقر إقامة العائلة المالكة الإسبانية في إشبيلية، مما يجعله أقدم قصر ملكي يستخدم باستمرار في أوروبا.

ساحة إسبانيا

ساحة إسبانيا

ساحة إسبانيا

ساحة إسبانيا هي عبارة عن مشروع تطوير مذهل بُني عام 1928 استعدادًا لاستضافة إشبيلية للمعرض الأيبيري الأمريكي لعام 1929. ويواجه المبنى على شكل نصف قمر خندقًا مائيًا ويحده ساحة بها نافورة جميلة في وسطها. فهو يعرض مزيجًا مذهلاً من أنماط المدجنين وعصر النهضة، مع لمسات من فن الآرت ديكو يمكن رؤيتها على الواجهات الملونة.

لاس سيتاس

لاس سيتاس

لاس سيتاس

واحدة من مناطق الجذب الأكثر شعبية في إشبيلية هي مظلة متروبول، المعروفة محليًا باسم لاس سيتاس، بسبب الشكل المميز لمظلاتها الخشبية الواسعة وأعمدتها الداعمة. عندما بدأ العمل في الفطر في عام 2005، تم العثور على بقايا رومانية تحت ساحة إنكارناسيون، مما جعل عملية البناء طويلة ومثيرة للجدل. وللحفاظ على البقايا الممتدة، والتي يمكن رؤيتها في الطابق الأرضي السفلي، تم دعم هذه الهياكل الخشبية الضخمة على عدد قليل من الأعمدة البيضاء الأنيقة فوق المربع. يوجد على سطح النصب ممر متعرج يوفر إطلالات خلابة على المدينة، خاصة عند غروب الشمس.

اقرأ:  نصائح هامّة يجب معرفتها قبل السفر إلى تركيا للمرة الأولى

متحف رقص الفلامنكو

تشتهر إشبيلية بالفلامنكو، وهو فن جميل له جذور في ثقافة الغجر. يشيد متحف رقص الفلامنكو بروعة الفلامنكو من خلال العروض في جميع أنحاء الحرفية: الرقص والغناء والغيتار. يسلط هذا المعرض المبتكر الضوء على أزياء الفلامنكو وعروض الفيديو الخيالية وغيرها من العروض المفيدة. يضم المركز التاريخي أيضًا “مدرسة الفلامنكو” ويقدم عروض الفلامنكو الاحترافية يوميًا من السابعة مساءً حتى الثامنة مساءً على مدار العام. عروض الفلامنكو متوافرة ليلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *