تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » بلس » أخبار » للمرة الثانية على التوالي.. البروفيسورة السعودية نجلاء الردادي ضمن قائمة العلماء 2% الأكثر تميزاً على مستوى العالم

للمرة الثانية على التوالي.. البروفيسورة السعودية نجلاء الردادي ضمن قائمة العلماء 2% الأكثر تميزاً على مستوى العالم

بيرات ألبانيا

إنجاز جديد احتفت به البروفيسورة السعودية نجلاء الردادي، أستاذ النانو والكيمياء غير العضوية، بعدما تم إدراج اسمها للمرة الثانية على التوالي لعام 2023، في تصنيف جامعة ستانفورد للعلماء، ضمن قائمة العلماء 2% الأكثر تأثيرا وتميزا على مستوى العالم، Stanford University“World’s Top 2% Scientists

قائمة العلماء الأكثر تميزا عالميا

وشهد تصنيف قائمة العلماء 2% الأكثر تميزا وتأثيرا لعام 2023، تقدم البروفيسورة السعودية نجلاء الردادي في الترتيب، مقارنة بعام 2022، وبدورها علقت الردادي على هذا الإعلان عبر حسابها الرسمي على منصة إكس قائلة ” الحمد لله على كريم فضله للعام الثاني على التوالي2023 تم إدراج اسمي ضمن قائمة العلماء 2% الأكثر تميزاً وتأثيراً على مستوى العالم، نسأل الله أن ينفع بعلمنا ويبارك فيه”.

وخلال العام الماضي، حرصت سيدتي.نت على أن تشارك “الردادي” احتفالها بدخولها تصنيف جامعة ستانفورد لقائمة العلماء 2% الأكثر تميزا، حيث أعربت حينها عن سعادتها بهذا الإنجاز قائلة ” أهدي هذه الإنجازات والبراءات والأوسمة والجوائز لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان”، مشيرة إلى أن الحكومة الرشيدة قد أولت التعليم عناية خاصة وخصصت جزءاً كبيراً من ميزانية الدولة للتعليم والجامعات والبحث العلمي.

نجلاء الردادي في سطور

سطرت الدكتورة السعودية نجلاء الردادي أولى خطواتها في المسار الأكاديمي بعد حصولها على بكالوريوس مع مرتبة الشرف من جامعة الملك عبدالعزيز، وماجستير بتقدير ممتاز من جامعة الملك عبدالعزيز كلية العلوم قسم الكيمياء-جدة، ودرجة الدكتوراه بتقدير ممتاز من جامعة الملك عبد العزيز كلية العلوم قسم الكيمياء –جدة، لتشغل منصب أستاذ الكيمياء غير العضوية والنانو المشارك بجامعة طيبة، كلية العلوم قسم الكيمياء المدينة المنورة.

حظت أبحاث الأورام السرطانية محل اهتمام كبير من قبل “الردادي”، والتي تمكنت بدروها من الحصول على براءة اختراع عن اختراعها “تحضير صديق للبيئة لجسيمات البلاتين النانونية مع مستخلص التمور السعودية واستخدامها في علاج الخلايا السرطانية” لعام 2017، وتبنى هذا الاختراع أسلوب جديد في إنتاج “النهج الأخضر لتحضير المعادن والمركَّبات النانونية”، لأنه يحتوي على مضادات أكسدة، تعمل كعوامل اختزال، ويمكنها أن تلعب دوراً مهماً في التحضير الحيوي للجزئيات النانونية المعدنية بكفاءة أكبر ودون آثار جانبية لانعدام سمِّيتها عكس الطرق الكيميائية التي تكون مكلفة وباهظة الثمن، للمزيد يمكنك قراءة نجلاء الردادي.. مخترعة سعودية تواجه الأورام السرطانية

اقرأ:  موضوع تعبير عن الوحدة الوطنية بالعناصر والمقدمة والخاتمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *