تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » جمال » عناية بالبشرة » 6 تمارين رياضية لخفض نسبة الكوليسترول في الدم

6 تمارين رياضية لخفض نسبة الكوليسترول في الدم

نسبة الكوليسترول أحد المواد الدهنية التي تنتشر في الدم، ويقود تراكمها إلى التصاقها بالجدران الداخلية للشرايين، ما يؤدي إلى تضييقها وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

لذلك إليكي العديد من التمارين الرياضية لخفض نسبته في الدم، لأن الوزن الزائد يزيد من مستويات LDL والدهون ثلاثية الجليتسريدات، ويقلل مستويات كولسترول البروتين الدهني عالي الكثافة HDL وهو الكولسترول الجيد.

فإن الحفاظ على وزن سليم والتخلص من الكيلوغرامات الزائدة يساعد على خفض النسبة والوقاية من أمراض القلب.

أفضل تمارين رياضية لقضاء علي نسبة الكوليسترول في الدم

أهم الإسباب لقضاء علي النسبة هي ممارسة الرياضة بانتظام، فضلاً عن اتباع نظام غذائي صحي.

قد يكون “مقدار” التمرين أكثر أهمية من نوعه، ما يعني أنه من المفيد تضمين المزيد من الأنشطة في روتينك اليومي.

1- الركض من الخيارات المثالية حيث يعد تمريناً رائعاً لخفض الكوليسترول والتحكّم في وزنك، قد يكون الركض السهل لأميال قليلة أفضل لخفض الكولسترول من الركض السريع، وبالتالي مساعدتك في الحفاظ على وزن صحي، تقوية العضلات وتحسين لياقة القلب والأوعية الدموية.

2- المشي من التمارين الرياضية اليسيطة ومع التقدم في العمر، قد يكون المشي في كثير من الأحيان تمريناً أفضل من الجري من حيث حماية صحة المفاصل، ويمكن أن يساعدك كذلك في إدارة مستويات الكولسترول في الدم لأن المشي يساعد في تحسين الدورة الدموية وتقوية القلب.

3- ركوب الدراجة: من أكثر أشكال التمارين الرياضية متعة يساعد هذا التمرين في تحسين وضعك وحركة المفاصل والتنسيق وصحة القلب وصحة العظام كما أنه يساعد في تقليل مستويات الدهون في الجسم، ويستهلك ركوب الدراجة نفس الطاقة التي يستهلكها الركض، ولكنه أسهل على المفاصل.

ووجدت دراسة ثانية نشرت في مجلة الدورة الدموية أن ركوب الدراجات يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ومجموعة من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 – 65 الذين قضوا فترات منتظمة في ركوب الدراجات، كان لديهم نسبة 11 – 18 % أقل من النوبات القلبية خلال فترة 20 سنة من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

اقرأ:  10 فوائد الفحم للشعر وطرق استخدامه

4- السباحة: هي أكثر التمارين الرياضية التي يمكن القيام بها، ففي دراسة أجريت عام 2010 قارن الباحثون السباحة بالمشي عند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 50 إلى 70 سنة، ووجدوا أن السباحة تحسن وزن الجسم، وتوزيع الدهون في الجسم، ومستويات الكولسترول ” LDL ” أفضل من المشي.

5- رفع الأثقال: من التمارين الرياضية التي تساعد في تقوية عضلات الجسم عن طريق استهداف عضلات معينة، كما أنه يزيد من معدل ضربات القلب مما يساعد على تحسين الدورة الدموية في الجسم.

6- اليوغا: بعد كل هذا الحديث عن التمارين الرياضية ورفع الأثقال، قد يبدو من الغريب أن تظهر اليوغا في القائمة، مع ذلك قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وقد تؤثر بشكل مباشر على مستويات الكوليسترول، وبحسب دراسة كبيرة نشرت في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية، أظهرت أن أولئك الذين يمارسون اليوغا بانتظام لديهم تحسنا كبيرا في الكوليسترول LDL، والكولسترول الجيد، وضغط الدم، على أولئك الذين لم يمارسوها.

فوائد التمارين لخفض نسبة الكوليسترول

  • الانتظام في ممارسة الرياضة يساعد على زيادة مستويات الكوليسترول الجيد HDL.
  • التمارين الرياضية تؤدي إلى تغيير طبيعة الكوليسترول في الجسم، حيث تحسّن التمارين الرياضية عدد وحجم الجزيئيات التي تحمل الكوليسترول في الجسم.
  • تساعد التمارين على خفض مستويات الكوليسترول لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، إذ لوحظ أن البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة ويمارسون الرياضة ويتّبعون نظاماً غذائياً يخفض الكوليسترول قد حسّنوا مستويات الكوليسترول الكلي وكوليسترول البروتين الدهني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *